الخميس، 19 محرّم 1446هـ| 2024/07/25م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
المركزي

التاريخ الهجري    21 من ذي الحجة 1445هـ رقم الإصدار: 1445هـ / 043
التاريخ الميلادي     الخميس, 27 حزيران/يونيو 2024 م

 

بيان صحفي

 

منع الحجاب وحظر الاحتفال بالأعياد في طاجيكستان

حرب على الإسلام وأهله

 

تناقلت عديد الصحف ووسائل الإعلام خبر توقيع رئيس طاجيكستان إمام علي رحمون 35 قانونا بهدف حماية قيم الثّقافة الوطنيّة للشّعب الطّاجيكي بما فيها قانون يحظر ارتداء الملابس "الدّخيلة" على ثقافة البلاد كـ"الحجاب"! وجاء في بيان المكتب الصّحفيّ لرئيس الدّولة: "وقّع رئيس طاجيكستان إمام علي رحمون على 35 قانونا، بما في ذلك نسخة جديدة من القوانين المتعلّقة بتنظيم الاحتفالات والطّقوس ومسؤوليّة الوالدين عن تعليم وتربية الأطفال، وحظر احتفالات الأطفال في الأعياد الإسلاميّة المعروفة بـ"الإدغارداك" (وهي عادة مرتبطة بعيدي الفطر والأضحى؛ في تلك المناسبات يتجوّل الأطفال في الشّوارع وينتقلون من باب إلى باب لتبادل التّحيّة وارتداء ملابس دخيلة على "الثّقافة الوطنيّة"). وفي آذار/مارس 2024 أشار رحمون في اجتماع مع شخصيّات عامّة ودينيّة، إلى أنّ الملابس الوطنيّة تعكس القيم الماديّة والرّوحيّة لماضي شعبها وتجعل من الممكن التّعرّف على الأمّة من خلال شكل وأسلوب الملابس، مشيرا إلى أنّ "تقليد ثقافة دخيلة في اللّباس كارتداء ملابس أجنبيّة مثل الحجاب، تشكّل مشكلة أخرى للمجتمع الطاجيكي". وأوضح أنّ "الخروج عن آداب وطقوس اللّباس" هو بمثابة "غربة ثقافيّة تقوّض استقلال الفكر والهويّة الوطنيّة والثّقافيّة للأمّة"، لافتا الانتباه إلى أنّ الملابس الوطنيّة الطّاجيكية حظيت باعتراف عالميّ، بما في ذلك من منظّمة اليونسكو. وقال في هذا الصّدد: "علينا تجنّب تغلغل ما يسمّى بالملابس الدّينيّة التي لا تلبّي احتياجاتنا الدّينيّة، والغريبة عن عاداتنا وثقافتنا، من أجل حماية حقيقتنا وقيمنا الوطنيّة"، مؤكّدا أنّه قد تصل عقوبة من يخالف قرار منع الحجاب والاحتفال بالأعياد، إلى غرامة تصل إلى 740 دولاراً.

 

لقد تمّ انتخاب هذا الرّئيس في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 1994 وأدّى اليمين بعد عشرة أيّام فكان بذلك الرّئيس الثّالث لطاجيكستان. وكان ذلك خلال الحرب الأهليّة التي شهدتها البلاد والتي استمرّت من عام 1992 إلى عام 1997 مات فيها ما يصل إلى 100 ألف شخص. ومنذ 18 آذار/مارس 1998 شغل رحمون أيضا منصب زعيم الحزب الدّيمقراطيّ الشّعبيّ اليساريّ الذي يهيمن على البرلمان في طاجيكستان. وقد لاقى من المعارضة الطّاجيكيّة المتّحدة اعتراضا ونجا من محاولة اغتيال في 30 نيسان/أبريل 1997 في خوجاند إضافة إلى محاولتين انقلابيّتين؛ في آب/أغسطس 1997 وتشرين الثاني/نوفمبر 1998. وفي 30 أيلول/سبتمبر 1999 تمّ انتخابه نائبا لرئيس الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة لمدّة عام واحد. وفي 22 أيار/مايو 2016، وفي استفتاء وطنيّ، قام هذا الرّئيس بتغييرات رئيسيّة على دستور البلاد منها رفع الحدّ الأقصى لفترات الرّئاسة ما أتاح له فعليّا البقاء في السّلطة لما يرغب فيه من فترات وتغييرات أخرى حظرت الأحزاب السّياسيّة الدّينيّة فأزال بذلك حزب النّهضة الإسلاميّ من السّياسة، كما خفّضت هذه التّغييرات من الحدّ الأدنى لسنّ الأهليّة للمرشّحين الرّئاسيّين من 35 إلى 30 عاما ما مكّن ابنه الأكبر من التّرشح للرّئاسة. وفي مفارقة عجيبة، فإن هذا الرئيس الشيوعيّ المتعجرف والمتفرّد بالحكم يسنّ قوانين تضرب عقيدة بلد نسبة المسلمين فيه تفوق 98 بالمائة في تحدّ صارخ لهم وسعي لطمس هويّتهم وحضارتهم! ويعمل جاهدا وبخطا حثيثة لمنع المسلمات من ارتداء الحجاب بحجّة أنّه غريب عن المجتمع الطّاجيكي ويريد أن يصرف الأطفال عن مظاهر الاحتفال بعيدي المسلمين حتّى يمحوهما من مخيّلتهم ويجتثهم عن كلّ ما له علاقة بالإسلام.

 

يقول إنّ الحجاب غريب فكيف يكون كذلك في مجتمع كلّه تقريبا مسلمون؟! كيف يكون لباس المسلمة لباسا غريبا في بلد المسلمين؟!

 

يستشهد هذا الرّئيس بأنّ اللّباس الطّاجيكي هو ذاك الذي حظي باعتراف دوليّ وباعتراف من منظّمة اليونسكو! أيّ وقاحة تنكشف وأيّ عمالة تتجلّى لرئيس استبدّ بالحكم واغتصب السّلطة ويحكم النّاس بالحديد والنّار؟! رئيس لم يستمدّ حكمه سوى بتزوير "انتخابات" قالت عنها منظّمة الأمن والتّعاون في أوروبا إنّها تفتقر إلى "الاختيار الحقيقيّ والتّعدّديّة الهادفة".

 

يا أهل البلاد، أيّها المسلمون في طاجيكستان:

 

تمثّلون الأغلبيّة فكيف تسمحون لهذا الشّيوعيّ الحاقد أن يفرض عليكم مفاهيم حضارته العفنة التي لفظها التّاريخ منذ عقود... يعتبر الحجاب لباس تطرّف ويعدّ مظاهر الاحتفال بالأعياد خرافات ليعلن حربه الصّليبيّة الحاقدة على دينكم وليتسنّى له التّنكيل بكم فاثبتوا فإنّه ومن يواليه ما ينقمون منكم إلّا أنّكم آمنتم ولا يريدون إلّا أن تكفروا كما كفروا فتكونون سواء!

 

يا أخواتنا في طاجيكستان: تجلّدن بالصبّر واثبتن ولا تسمحن لهم بنزع حجابكنّ... ينقمون منكنّ عفّتكنّ وحشمتكنّ وتمسّككنّ بدينكنّ، فالثّبات الثّبات ولكنّ من الله الأجر العظيم بإذن الله.

 

يا أمّة الإسلام، يا خير أمّة أخرجت للنّاس! عضو آخر يشكو، عضو آخر ينادي، يستغيث، ويستنصر، فهل ستستفيقين؟ طال السّبات والنّوم العميق فإلى متى؟! إلى متى لا تستنهضين جيوشك والمخلصين من أبنائك حتّى يهبّوا لجمع الشّتات وتوحيد الأمّة تحت راية لا إله إلّا الله محمد رسول الله، في دولة تعيد لك العزّة وتنال من كلّ الأعداء والمجرمين؟!

 

إنّنا في القسم النّسائيّ في المكتب الإعلاميّ المركزيّ لحزب التّحرير نشدّ على أيادي أخواتنا في طاجيكستان ونقول لهنّ الثّبات الثّبات والصّبر الصّبر، ونؤكّد أنّنا لن نكلّ من دعوة المخلصين من أبناء أمّتنا للوقوف معنا والمناداة بكفّ أيادي هذا المجرم وأعوانه عن أخواتنا وأبنائنا، ولن نملّ من حثّهم على الالتحاق بنا والعمل معنا من أجل إقامة دولة الخلافة الرّاشدة الثّانية على منهاج النّبوّة حتّى يشفى جسد الأمّة من كلّ العلل ولا يبقى منه عضو يشكو ألما وحتّى تعمّ الرّحمة التي أرسلها الله لعباده كلّ العالم.

 

القسم النسائي

في المكتب الإعلامي المركزي

لحزب التحرير

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
المركزي
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 0096171724043
http://www.hizb-ut-tahrir.info/
فاكس: 009611307594
E-Mail: ws-cmo@hizb-ut-tahrir.info

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع